القائمة الرئيسية

الصفحات

في يوم تاريخي : سقوط ليفربول بالسباعية وتوتنهام يقسو على يونايتد بسداسية

توتنهام يقهر مانشستر يونايتد بسداسية تاريخية
في يوم لن يمحى من ذاكرة البريميرليغ ، سحق توتنهام مضيفه مانشستر يونايتد بستة أهداف لهدف ، وتمكن أستون فيلا من قهر ليفربول بسبعة أهداف لهدفين ، في سيناريو لم يكن أشد المتشائمين يتوقع حدوثه . 

كان أولد ترافورد اليوم شاهدا على خسارة مهينة لأشبال المدرب سولسكاير ، الذين لم يستوعبوا ما حدث . 

البداية كانت من جانب يونايتد ، حيث لم تمر سوى دقيقتين ليتحصل على ركلة جزاء نفذها برونو فيرناندز بنجاح ، ليرد توتنهام سريعا عن طريق نودمبيلي ، الذي عدل النتيجة في الدقيقة 4 .

ولم تمر سوى ثلاث دقائق ، ليتمكن الكوري الجنوبي هيونغ مين سون من إضافة الثاني ، ومع مرور الدقائق إزدادت أوجاع يونايتد بطرد المهاجم أنتوني مارسيال في الدقيقة 28 ، وبعدها بدقيقتين أضاف هاري كين الثالث لتوتنهام ، ليعود سون ويضيف الثاني له والرابع لفريقه في الدقيقة 37 ، وعلى هاته النتيجة إنتهى الشوط الأول .

في الشوط الثاني لم يتمكن يونايتد من مجاراة توتنهام ، خاصة أنه عانى من النقص العددي ، ليضاعف سيرج أورييه الغلة لتوتنهام بالهدف الخامس في الدقيقة 51 ، وتحصل هاري كين على ضربة جزاء نفذها بنجاح في الدقيقة 79 ، ليضيف الثاني له والسادس لفريقه ، وينتهي اللقاء على هزيمة تاريخية لمانشستر يونايتد .  

وعلق مدرب يونايتد سولسكاير على الهزيمة واصفا الخسارة باليوم الأسوأ ، وأن النقص العددي ليس عذرا لخسارة فريقه المذلة ، من جانبه عبر مورينيو عن سعادته بالفوز على يونايتد ، وقال بأن هذا اليوم تاريخي ولن يتكرر دوما . 
أستون فيلا يهين ليفربول بسباعية
وفي لقاء آخر أشبه بلقاء توتنهام ويونايتد ، تمكن أستون فيلا من تفجير مفاجأة من العيار الثقيل ، وأطاح بحامل اللقب ليفربول بسباعية لم يتمكن كلوب ولاعبوه من تصديق ما جرى ، وأمطر لاعبو فيلا دفاع ليفربول بوابل من الهجمات ، ولولا سوء الحظ في أكثر من مناسبة لكانت النتيجة أثقل .

سيناريو اللقاء بدأ في الدقيقة الرابعة ، حيث تمكن أولي واتكيز مسجل الهاتريك من إستقبال الكرة من زميله ، الذي خطفها بعد خطأ من حارس ليفربول أدريان ، ليسكنها واتكيز الشباك معلنا عن أول أهداف اللقاء . 

وعاد نفس اللاعب وأضاف الثاني في الدقيقة 22 ، وتمكن النجم المصري محمد صلاح من تقليص الفارق في الدقيقة 33 لليفربول بتسديدة يسارية قوية على يمين حارس أستون فيلا ، وبعدها بدقيقتين عاد أستون فيلا ليسجل الثالث عن طريق جون ماكجين . 

ولم تمر سوى أربع دقائق ليعود أولي واتكيز ليسجل الثالث له والرابع لأستون فيلا ، وينتهي الشوط الأول برباعية لواحد لصاحب الأرض . 

وعلى غير العادة لم يشهد أداء ليفربول في الشوط الثاني أي تغيير ، وظهر الليفر  مرهق بدنيا ، حيث لم يستطع لاعبوه مجاراة لعب الفيلا ، خاصة في الهجمات المرتدة ، التي كانت سلاحا فعالا للفريق المضيف . 

وتمكن روس باركلي من تسجيل الخامس لأستون فيلا في الدقيقة 55 ، بعدما أضاع فرصتين سهلتين قبل تسجيل الهدف ، وعاد النجم المصري صلاح ليقلص النتيجة لليفربول في الدقيقة 60 بعد تمريرة متقنة من فيرمينيو ، وإنهار ليفربول في ما تبقى من دقائق ، حيث إستقبل هدفين من جاك غريليش في الدقيقتين 66 و75 ، لينتهي اللقاء بسباعية لإثنين لأستون فيلا ، في ليلة لن ينساها عشاق الليفر طويلا .
reaction:

تعليقات